مقالات تحليل

ماهي المضاربة أو Scalping؟

 

 
 

مقدمة

المضاربة (أو تداول السكالبينغ) هي إستراتيجية تداول قصيرة الأجل شائعة الاستخدام. في الواقع  إنها إحدى أكثر استراتيجيات التداول اليومي شيوعًا. إنها تنطوي على صفقات قصيرة واتخاذ قرارات سريعة ، و الكثير من أدوات التحليل الفني والرسوم البيانية. نتيجة لذلك ، يقوم العديد من المتداولين المحترفين بتخصيص جزء من حساب التداول الخاص بهم للمضاربة.

نظرًا لأن استراتيجيات تداول السكالبينغ يمكن أن تعمل في العديد من الأسواق المالية المختلفة ، فإن المضاربين نشطون في سوق الأسهم و العملات الورقية الأجنبية والعملات المشفرة.

 

ما هو السكالبينغ؟

سكالبينغ هي استراتيجية تداول تتضمن محاولة الربح من تحركات الأسعار الصغيرة نسبيًا. متداولو السكالبينغ لا يبحثون عن أهداف ربح ضخمة. بدلاً من ذلك يهدفون إلى جني المكاسب الصغيرة من التغيرات الصغيرة في الأسعار مرارًا وتكرارًا

 

على هذا النحو ، قد يقوم متداولو السكالبينغ بإجراء العديد من الصفقات على مدى فترات قصيرة  بحثًا عن تحركات الأسعار الصغيرة . الفكرة هي أنه من خلال تكديس ومضاعفة هذه المكاسب الصغيرة  ستتراكم الأرباح بمرور الوقت إلى مبلغ كبير.

 

نظرًا لتداولاتهم اليومية ، سيعتمد المضاربون بشكل كبير على التحليل الفني للبحث عن الصفقات الخاصة بهم. بما أن معظم الأحداث الأساسية الكبيرة تستغرق فترات زمنية أطول لذا فنادرًا ما يهتم متداولو السكالبينغ بالتحليل الأساسي. ومع ذلك ، يمكن للأحداث الأساسية أن تلعب دورا كبيرًا عند اختيار الأصول التي سيتم تداولها. الأسهم أو العملات التي تتلقى الاهتمام بسبب بعض الأخبار أو الأحداث الأساسية سيكون لها سيولة جيدة بشكل عام على الأقل لفترة معينة. هذا هو الوقت الذي يمكن أن يدخل فيه المضاربون ليحققوا أرباحًا من التقلبات السعرية.

 

باختصار ، يستغل المضاربون الحركات السعرية قصيرة المدى بدلاً من التحركات الكبيرة. إنها إستراتيجية ربما لا تكون مثالية للجميع لأنها تتطلب فهمًا متقدمًا لآليات السوق واتخاذ قرارات سريعة غالبا تحت الضغط (أدرينالين) و بعيدا عن المشاعر.

 

كيف يكسب المضاربون المال؟

ما هي العوامل الفنية التي يأخذها المضاربون بعين الاعتبار؟

 يتم استخدام حجم التداول (الفوليوم) وحركة السعر ومستويات الدعم والمقاومة وأنماط الشموع بشكل شائع لتحديد و كذلك بعض المؤشرات الفنية الأكثر شيوعًا التي يستخدمها المضاربون هي المتوسطات المتحركة ، ومؤشر القوة النسبية (RSI) ، و Bollinger Bands ، و VWAP ، وأدوات الفيبوناتشي.

 

يستخدم العديد من المضاربين أيضًا تحليل دفتر الطلبات (order book) في الوقت الفعلي ، و الفوليوم بروفايل والمؤشرات المعقدة الأخرى. بالإضافة إلى ذلك , قد ينشئ العديد من المضاربين مؤشراتهم الخاصة التي تناسب استراتيجياتهم. كما هو الحال مع أي استراتيجية تداول أخرى ، فإن العثور على ميزة فريدة على السوق أمر بالغ الأهمية لتحقيق النجاح.

 

يتعلق السكالبينغ بإيجاد فرص صغيرة في السوق واستغلالها. نظرًا لأن هذه الاستراتيجيات يمكن أن تصبح غير مربحة بسهولة بمجرد أن يعرفها عامة الناس ، يميل متداولو السكالبينغ أن يكونوا سريين تمامًا بشأن استراتيجيات التداول الفردية الخاصة بهم. هذا هو السبب في أنه من المهم إنشاء واختبار إستراتيجيتك الخاصة.

 

كما ناقشنا سابقا ، يتداول المضاربون عادةً على الفريمات الزمنية الأقل.  والتي قد تكون فريمات ساعة أو 15 دقيقة أو 5 دقائق أو حتى دقيقة واحدة. قد يتابع بعض متداولي السكالبينغ الفريمات الزمنية التي تقل عن دقيقة.

 

ومع ذلك ، مع هذه الأطر الزمنية ، قد لا يكون من المعقول أن ينظر إليها البشر لذا نبدأ في الحديث عن روبوتات التداول عالية السرعة ، والتي يمكنها معالجة الكثير من البيانات بسرعة ، فإن معظم البشر لن يبلوا حسنا عند التحديق في فريمات 15 ثانية او أقل.

 

إليك شيء آخر يجب مراعاته…نحن نعلم أن إشارات و معطيات الفريمات الزمنية الكبيرة تكون بشكل عام أكثر موثوقية من إشارات الفريمات الزمنية الصغيرة. هذا هو السبب في أن معظم المضاربين سيحللون الشارتات على الفريمات الكبيرة أولاً. لماذا؟… يحددون المستويات المهمة على الفريم الزمني الكبير أولاً ثم ينظرون للفريمات الأصغر. يوضح هذا أن الحصول على معطيات إطار زمني كبير لهيكل السوق يمكن أن يكون مفيدًا للغاية حتى في الصفقات قصيرة الأجل.

ومع ذلك ، يمكن أن تختلف استراتيجيات التداول والاستثمار اختلافًا كبيرًا بين المتداولين المختلفين. لا توجد قواعد صارمة للمضاربة ، ولكن هناك إرشادات يمكنك وضعها في الاعتبار عند وضع القواعد الخاصة بك.

 

استراتيجيات تداول السكالبينغ

يمكننا النظر في نوعين من متداولي السكالبينغ , متداولو السكالبينغ المرتجلون و المنظمون.

يتخذ المتداولون المرتجلون قرارات تداول “فورية” ، عندما يكون السوق أمامهم. قد يكون لديهم أو لا يكون لديهم مجموعة محددة من المؤشرات لوقت الدخول أو الخروج ، لكن قراراتهم تستند إلى وضع السوق أمامهم. بعبارة أخرى ، قد يأخذ المتداولون المرتجلون في الاعتبار العديد من العوامل المختلفة  لكن القواعد عندهم أقل صرامة ، ويعتمدون أكثر على الحدس والشعور الغريزي.

 

المتداولون المنتظمون يتخذون نهجًا مختلفًا. لديهم نظام تداول محدد جيدًا يقومون على أساسه بتحديد نقاط الدخول والخروج. إذا تم استيفاء شروط معينة من مجموعة القواعد الخاصة بهم ، فإنهم يدخلون أو يخرجون من الصفقة. التداول المنظم هو نهج يعتمد على البيانات أكثر بكثير من التداول المرتجل. يعتمد المتداولون المنتظمون بدرجة أقل على الحدس وأكثر على البيانات والخوارزميات.

 

سيستخدم بعض المضاربين استراتيجية تسمى تداول القناة (Range Trading). ينتظرون حتى يبدأ السعر بالتحرك ضمن نطاق سعري ويتداولون ضمن هذا النطاق أو القناة. الفكرة هي أن قاع القناة سيلعب دور دعم و سقفها كمقاومة. هذا بالطبع ليس مضموناً ، لكنه لا يزال نظامًا ناجحًا للمضاربة. ومع ذلك… فإن متداولي السكالبينغ يستعدون لحدوث اختراق للقناة عن طريق تحديد وقف الخسارة.

 

أسلوب سكالبينغ آخر ينطوي على استغلال التباين بين العرض والطلب. إذا كان هناك فرق كبير بين أعلى عرض سعر وأقل طلب ، فيمكن للمضاربين الربح من ذلك. مع ذلك ، فإن هذا النوع من الإستراتيجية أكثر ملاءمة للتداول الحسابي أو الكمي, لانه لا يمكن الاعتماد على البشر في العثور على أوجه الاختلاف الصغيرة في السوق مثل الآلات(الروبوتات أو البوتات). نتيجة لذلك فإن هذا المجال مشبع بشدة بروبوتات التداول. على هذا النحو سيتعين على البشر الذين يرغبون في تبني هذه الاستراتيجية التنافس مع الخوارزميات.

 

عادة ما تتضمن المضاربة استخدام الرافعة المالية. نظرًا لأن النسبة المئوية للحركة السعرية المستهدفة صغيرة نسبيًا  فعادة ما يرغب المضاربون في تعزيز حجم مركزهم بالرافعة المالية. هذا هو السبب في أن المضاربين يستخدمون غالبًا منصات التداول بالهامش والعقود الآجلة  وأنواع أخرى من المنتجات المالية التي تقدم تداولًا بالرافعة المالية.

 

هل يجب أن أبدأ تداول السكالبينغ؟

هذا يعتمد كليًا على أسلوب التداول المناسب لك. لا يحب بعض المتداولين ترك أي مركز مفتوحًا عندما يكونون نائمين لذلك يختارون استراتيجيات قصيرة المدى. يعتبر المتداولون اليوميون وغيرهم من المتداولين على المدى القصير في هذه الفئة.

 

من ناحية أخرى…يحب المتداولون على المدى الطويل توضيح القرارات لفترة أطول ولا يمانعون في فتح المراكز لعدة أشهر. قد يقومون فقط بتعيين نقاط الدخول وأهداف الربح ووقف الخسارة ومراقبة التداول من حين لآخر. يعتبر المتداولون متوسطو المدى (السوينغ Swing) في هذه الفئة.

 

لذلك …إذا كنت تريد أن تقرر ما إذا كنت ترغب في إجراء صفقات السكالبينغ ، فأنت بحاجة إلى توضيح أسلوب التداول الذي يناسبك بشكل أفضل. أيضًا… ستحتاج إلى العثور على إستراتيجية تداول تتوافق مع شخصيتك و الهدف الخاص بك حتى تتمكن من تطبيقها بشكل مستمر ومربح.

 

ختاما

سكالبينغ هي إستراتيجية تداول قصيرة الأجل شائعة الاستخدام تتضمن استهداف الربح من التحركات الصغيرة في السعر. إنها تقنية تداول تتطلب الكثير من الانضباط ومعرفة بالسوق واتخاذ قرارات سريعة.

هل السكالبينغ استراتيجية تداول جيدة بالنسبة لك؟.. إذا كنت مبتدئًا ، فيمكنك البحث عن المزيد من الإستراتيجيات طويلة المدى مثل التداول السوينغ أو الهولد. إذا كنت أكثر خبرة.. فقد يكون تداول السكالبينغ مناسبًا لك. ولكن بغض النظر عما تفعله في الأسواق المالية  من المهم دائمًا مراعاة مبادئ إدارة المخاطر مثل استخدام وقف الخسارة وتحديد الحجم المناسب للمركز و ادارة رأس المال.

------------------------------------------------------------------------------

 منصة CoinEx أفضل منصة تداول في الشرق الأوسط

شرح منصة CoinEx بشكل كامل من هنا

سجل الان في المنصة وابدأ التداول الان  من هنا

شرح توثيق منصة CoinEx من هنا

Aghiad007

- مؤسس الموقع و مدير العلاقات الخارجية. - مدون و باحث في مجال العملات الرقمية. - محلل و متداول في مجال العملات الرقمية. هدفنا في موقع أفق الكريبتو هو ايصال المعلومة للجميع بشكل مجاني وبدون احتكار ومساعدة المبتدئين لتعلم هذا المجال

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock