عقوبات الكريبتو التي يفرضها الاتحاد الأوروبي على روسيا لها ثغرة غير متوقعة

اعلان
اعلان

قامت بورصة النقد في سنغافورة (MAS) ، البنك المركزي والمنظم المالي في البلاد ; بتذكير جميع منصات تداول الكريبتو المصرح بها في الدولة بالامتثال للعقوبات المالية المفروضة ضد روسيا.

اعلان
اعلان

جاء البيان بعد بحث كشف عن ملايين التبرعات بالكريبتو التي جمعتها مجموعات مؤيدة لروسيا لدعم الصراع المستمر في أوكرانيا وزيادة العقوبات على روسيا من السلطات المالية في جميع أنحاء العالم.

ويضع قرار سنغافورة هذا الأمر تماشياً مع عقوبات الاتحاد الأوروبي ضد روسيا ; والتي فرضت لأول مرة في وقت سابق من هذا العام. في البداية ، حدت العقوبات مدفوعات العملات المشفرة بين روسيا والاتحاد الأوروبي بحوالي 10,000 دولار.

ومع ذلك ، فقد شددت القيود الأخيرة في أوائل أكتوبر من الإجراءات وحظرت “جميع محافظ الكريبتو أو حساباتها أو خدمات الحفظ ، بغض النظر عن حجم المحفظة”.

في وقت قريب من المجموعة الأولى من عقوبات الاتحاد الأوروبي ; أنشأت MAS تدابير تستهدف البنوك الروسية والكيانات الأخرى الموجودة في البلاد ; إلى جانب حظر أي جمع أموال لأي أنشطة يمكن أن تفيد الحكومة الروسية.

تتماشى منصات تداول الكريبتو والمنصات ذات الصلة مع العقوبات المفروضة على روسيا منذ بداية الصراع.

أغلقت منصة تداول العملات المشفرة الشهيرة Kraken أبوابها أمام المستخدمين الروس الشهر الماضي وقيدت جميع الحسابات المرتبطة بالدولة. وبالمثل ، علقت Dapper Labs جميع حسابات المستخدمين الروس. منعت هذه الخطوة الحسابات المرتبطة بروسيا من بيع أو شراء أو إهداء الرموز غير القابلة للاستبدال (NFTs) ، إلى جانب وقف سحب الأموال.

في الآونة الأخيرة ، قال رئيس العقوبات العالمي في Binance ، Chagri Poyraz ; في مقابلة أن الشركة تعمل جاهدة للامتثال لإجراءات الاتحاد الأوروبي بينما لا تزال تخدم مستخدميها بشكل أفضل.

وفي الوقت نفسه ، يتدفق العديد من المستخدمين الروس إلى البلدان المجاورة ، مثل كازاخستان ; لمواصلة الاستفادة من الخدمات التي كانت متاحة لهم في السابق.

المصدر

تابعنا على قناة التيلغرام “أخبار العملات المشفرة | أفق الكريبتو” بالنقر على الرابط

لقراءة المزيد من أخبار العملات المشفرة انقر على الرابط

زر الذهاب إلى الأعلى